هل أنت غيور كثيرًا؟

ليس هناك شيء في الحياة أكثر تعقيدًا أو إثارة للغضب أو الإحباط من العلاقات الإنسانية؟ الوقت والجهد والتنازلات اللازمة لتحقيق نجاح متواضع لعلاقة واحدة يجعلك تتساءل عما إذا كان الأمر يستحق العناء. ولكن في لحظة، تنظر في عيني الحبيب لترى فيهما شروق الشمس وغروبها. تشعر أنك تعشق التراب الذي يمشي عليه. ولكن بعد ذلك يقوم حبيبك بخطئ غير ومدروس وسخيف بشكل لا يصدق ويجعلك تفقد أعصابك ، فتعود إلى المربع الأول.

هناك العديد من العوامل والفروق الدقيقة في أي علاقة. حتى أذكانا وأكثرنا عبقرية يخطئ في بناء العلاقات. لهذا السبب قمنا بتصميم سلسلة من الاختبارات التي تساعدك على تقييم بعض جوانب علاقتك. هذه الاختبارات هي أداة لمساعدتك في فهم علاقتك مع شريك حياتك ، لأنه إذا أردت أن تتقرب من شخص تحبه، عليك أن تفهم طبيعة العلاقة معه أولًا.

إليكم الجزء الثالث: هل أنت غيور كثيرًا؟

الجزء 1: اختبار قوة العلاقة
الجزء 2: اكتشف مستوى التعلق بالحبيب

ما هي درجة ارتياحك للتصرفات التالية:
0%

يقول لك الشريك أنه يفضل إن قام كل واحد فيكم بالبحث عن الحب مع أشخاص آخرين.

خلال مناسبة اجتماعية، يسلم شريكك على شخص لا تعرفه.

يقضي الشريك وقتًا طويلًا يالقيام بهوايات ونشاطات أنت لا تشارك ولا تهتم فيها.

رئيسك في العمل، مع أنه في السابق كان يبدي اعجابه بعملك، يبدو كأنه الآن يعطي أهمية أكثر لزميل آخر في العمل.

إعلان

يقوم حبيبك بالخروج كثيرًا مع أصدقائه.

لقد كان للحبيب علاقات قبلك.

خلال مناسبة إجتماعية، يقضي شريكك وقتًا أطول مع شخص آخر.

أنت وزميلك في العمل قمتما بإنجاز مشروع معًا، لكن رئيسك أعطى الفضل كله لزميلك.

إعلان

فجأة، يبدي الحبيب رغبته بالذهاب إلى حفلة بعد معرفته بأن حبيبه السابق سيذهب إلى نفس الحفلة.

يعلق حبيبك أمامك على مدى جاذبية شخص آخر.

يحصل الحبيب على ترقية في العمل. لكن هذا يعني أنه سيسافر كثيرًا وسيحضر اجتماعات وحفلات أنت لن تكون مدعوًّا إليها.

ترى شخصًا ما يغازل الحبيب.

إعلان

تلاحظ أن الشريك ينظر بتكرار لشخص غيرك.

يقوم الحبيب بقضاء وقت أطول وأطول مع زميل له في العمل. مع اعتقادك أن هذا الزميل ينجذب إلى حبيبك.

يعطي أهلك حرية أكثر لإخوتك. كأن يسمحوا لهم بالبقاء متأخرين خارج المنزل.

هل أنت غيور كثيرًا؟
ساكن مثل البركة!

هل أنت غيور كثيرًا؟ اختبارات الشخصية

أنت من الأشخاص النادرين الذين ليس لديهم حس الغيرة على الإطلاق. أنت واثق في علاقتك. تثق بشريكك دون سؤال. هذا يمكن أن يجعلك زوجًا أو زوجة رائعة. هذا يعني أيضًا أنه من المحتمل أن هذه المحبة والثقة سيفتحان المجال للشريك أن يتركك دون سابق إنذار. هذه الثقة العمياء تجعل شريكك يواجه صعوبة في معرفة ما إذا كنت تثق تمامًا به أو لا أنك لا تهتم على الإطلاق. هذا الشيء قد يدفع الحبيب إلى أن يختبر مدى حبّك. لا تنسى مشاركة الاختبار مع حبيبك لفهم وجهة نظر نصفك الآخر. فكل علاقة بحاجة إلى عمل الطرفين في سبيل نجاحها.
كموج البحر!

هل أنت غيور كثيرًا؟ اختبارات الشخصية

أنت متوسط في مستوى غيرتك. أنت جزء من الغالبية العظمى من الأشخاص, الذين يشعرون بالغيرة حسب الوضع. هذا يعني أن نفس الشيء الذي يزعجك في سياق ما قد لا يزعجك في سياق آخر. إن السلوك المعين الذي يزعجك في نهاية يوم عمل شاق لن تلتفت له في عطلة نهاية الأسبوع خلال رحلة مع الحبيب إلى الشاطئ. لديك عموما مستوى صحي من الغيرة على شريك حياتك. في بعض الأحيان ، تنظر في عيون الحبيب وتعرف أنه ملكك إلى الأبد. وفي أوقات أخرى تشعر أنك على الحافة وتسارع لشراء الورد أو الهدايا فقط ليطمئن قلبك. لا تنسى مشاركة الاختبار مع حبيبك لفهم وجهة نظر نصفك الآخر. فكل علاقة بحاجة إلى عمل الطرفين في سبيل نجاحها.
كالنار الملتهبة!

هل أنت غيور كثيرًا؟ اختبارات الشخصية

تلتهمك الغيرة كليًّا. أنت تطلب التواصل الدائم والصريح من الشريك لإرضاء طبيعتك المشبوهة. هذه هي الطريقة الوحيدة لترويض وحش الغيرة في داخلك. أنت تعتبر الطمأنة أمرًا مهمًّا ، ولكنك لا تقبل بالمشاعر المصطنعة. المشكلة لا تكمن في سلوك شريكك ، ولكن في تصوراتك وردود أفعالك تجاه شريكك. يجب أن تتعلم الثقة. لا تنسى مشاركة الاختبار مع حبيبك لفهم وجهة نظر نصفك الآخر. فكل علاقة بحاجة إلى عمل الطرفين في سبيل نجاحها.

شارك نتيجتك:

كيف تتعامل مع الغيور؟

إذا كنت في علاقة مع شخص غيور، إعلم أن:

أفضل طرثقة للتعامل مع الغيرة هي التواصل بصراحة وبشكل متكرر. اشرح لشريكك كيف تشعرك الغيرة وما تريد أن يفعله في المستقبل إذا أحس بالغيرة. إتفقا على عبارة أو إشارة تجعل  يدرك أن الغيرة تدير رأسها القبيح. طمأن شريكك أنك تريد أن تنجح علاقتكما.

أما إذا كنت شخصًا غيورًا:

إعرف أن من يكون في علاقة مع شخص غيور يشعر كأنه يرتدي بلوزة حمراء أمام ثور غاضب. في هذه العلاقة ، هو دائمًا على أهبة الاستعداد. يخائف من أي سلوك قد يساء فهمه ويثير غضب الثور. يصبح مترددًا في النمو كفرد - أحد أهم جوانب أي علاقة - وغالبًا ما يسمح علاقاته مع العائلة أو الأصدقاء بالابتعاد. عليك أن تتعلم أن تتواصل مع الشريك وأن توصل مخاوفك إليه بطريقة بناءة.

الجزء 1: اختبار قوة العلاقة
الجزء 2: اكتشف مستوى التعلق بالحبيب