هل أنت مُستقر عاطفياً؟

عند إصابتك بالمرض يمكنك تناول حبة دواء لتشعر بعدها بالتحسن، ولكن الأمر أكثر صعوبة عندما يكون متعلقاً بصحتك العاطفية. هل تنتابك أي شكوك بأن صحتك النفسية بأفضل حال؟ قم بإجراء هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كنت مُستقر عاطفياً.

0%

إيّ من الأشياء التالية لا يمكن أن ترتديها؟

هل تكوّن صداقات جديدة بسهولة؟

هل نصف الكأس ممتلئ أم فارغ؟

إعلان

أي شعار للحياة تتفق معه أكثر؟

من الشرير الذي كنت تخافه أكثر عندما كنت طفلاً؟

كم من الوقت تمضي في الخارج؟

إعلان

ما الوجهة التي تحلم بالذهاب إليها؟

لو وُلدت من جديد، ما الذي ستختار القيام به؟

ما مقدار النوم الذي تحصل عليه؟

إعلان

ماذا عن نظامك الغذائي؟

هل تملك أي حيوانات أليفة؟

هل تواجه صعوبة في مسامحة الآخرين؟

إعلان

هل تتمرن بانتظام؟

لو بوسعك امتلاك أي من هذه المركبات، فماذا ستختار؟

هل تواجه غالباً تقلبات مزاجيّة؟

هل أنت مُستقر عاطفياً؟

هل أنت مُستقر عاطفياً؟ اختبارات الشخصية

لا بد أنك شخص سعيد جداً في حياتك، وتتمتع بالكثير من الاستقرار فيما يتعلق بمشاعرك. أنت تُقدر جميع اللحظات وتأخذ الأفضل في أي موقف ولا تحمل أي ضغينة. أنت تعيش في عالم مبهج، واصل الاستمتاع به وعش حياتك لأقصى حد.

هل أنت مُستقر عاطفياً؟ اختبارات الشخصية

أنت بحالة نفسية جيدة! وتشعر بالسعادة تجاه الحياة وتواجه بعض النجاحات والإخفاقات، لكنك قادر على التعلم من أخطائك والمضي قدمًا. أحسنت صنعًا! حاول الحفاظ على التوازن النفسي. تذكر أن الأمر مرتبط بك وبما تشعر به، وليس هناك تعريف يحدد الطبيعي. فإذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى مساعدة المختصين للتعافي من جروحك العاطفية، فلا تتردد باستشارة الطبيب.

هل أنت مُستقر عاطفياً؟ اختبارات الشخصية

أنت ربما تمر بأوقات عصيبة، ولا يبدو بأنك لا تشعر كثيراً بالسعادة والتفاؤل تجاه الحياة. لا مانع من أن تمنح نفسك استراحةً في بعض الأحيان، وخذ الوقت الذي تحتاج إليه للتعافي وافعل المزيد من الأشياء التي تجلب لك المتعة. تذكر أن الأمر مرتبط بك وبما تشعر به، وليس هناك تعريف يحدد الطبيعي. فإذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى مساعدة المختصين للتعافي من جروحك العاطفية، فلا تتردد باستشارة الطبيب.

هل أنت مُستقر عاطفياً؟ اختبارات الشخصية

ربما أنت بحاجة لزيارة الطبيب، حيث يتضح بأنك تعاني من بعض المشاكل الخطيرة. أنت غير راضِ عن أي شيء في حياتك وتبالغ كثيراً في الغضب من نفسك ومن الآخرين دون سبب واضح. قد تشعر بأن العالم بأكمله يقف ضدك، ولكن في الحقيقة هذا ليس صحيحًا. تذكر هذا. واطلب المساعدة لتتمكن من عيش حياتك لأقصى حد وتكوين صداقات وعلاقات سليمة. الماضي قد انتهى بغض النظر عن صعويته بالنسبة لك. لذا ساعد نفسك لأن تكون أكثر سعادة في المستقبل. تذكر أن الأمر مرتبط بك وبما تشعر به، وليس هناك تعريف يحدد الطبيعي. فإذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى مساعدة المختصين للتعافي من جروحك العاطفية، فلا تتردد باستشارة الطبيب.

شارك نتيجتك: